منفّذ مجزرة مسجدي نيوزيلندا

الحكم على منفذ مجزرة مسجدي نيوزيلندا بالسجن المؤبد

حكمت محكمة نيوزيلندية، الخميس، على برنتون تارانت، الذي شنّ العام الماضي هجوماً مسلحاً على مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، في مجزرة راح ضحيّتها 51 مصلّياً مسلماً، بالسجن المؤبّد من دون الحقّ بالحصول على إفراج مشروط، في عقوبة غير مسبوقة في تاريخ هذا البلد.

وقال القاضي كاميرون ماندر إنّ المحكمة قررت فرض هذه العقوبة على هذا المدان “الشرير” و”اللاإنساني”، لأنّه “يتعيّن عليها الردّ بطريقة ترفض بشكل حاسم مثل هذا الحقد الشرير”.

وتعد هذه الجريمة -التي بثها مرتكبها مباشرة على فيسبوك- أكثر حوادث إطلاق النار دموية في تاريخ نيوزيلندا.

وأضاف أنّ وراء أيديولوجيته “المعوجّة” يخفي تارانت “كراهية عميقة” دفعته إلى مهاجمة الرجال والنساء والأطفال العزّل.

وإذ لفت ماندر إلى الثمن الباهظ الذي دفعته الجالية المسلمة النيوزيلندية من جرّاء هذه المجزرة، قال إنّ مرتكبها فشل مع ذلك في الترويج لأيديولوجيا اليمين المتطرّف.

وقال القاضي إن المجزرة “كانت وحشية وقاسية. أفعالك كانت لا إنسانية”.

من جهته قال المدّعي العام مارك ظريفة إنّ “يدي تارانت اقترفتا مجزرة غير مسبوقة في التاريخ الإجرامي لنيوزيلندا”.

وأضاف أنّ “الدافع وراء الجريمة هو أيديولوجيا عنصرية معادية للأجانب… من الواضح أنّه أسوأ قاتل عرفته نيوزيلندا”.

وشدّد ظريفة على أنّ السجن المؤبّد هو “العقوبة الوحيدة المناسبة” للمدان الأسترالي.

شاهد أيضاً

تشكيل لجنة حكماء للنظر في ملف الرماية التقليدية

تم الإعلان من طرف رئيس أتحاد أرباب العمل الموريتانيين السيد زين العابدين ولد السيخ أحمد …