المِعيَار ِيَّةُ الإدَارِيَّةُ أسَاسُ العَدْلِ

لا مراء فى أن الإدارة الموريتانية بواقعها الحالي تمثل أحد  أعْتَى فَرَامِلِ التنمية  آيةُ ذلك التكلفة الكبيرة لرواتب وكلاء الدولة، الفساد المالي و العجز المهني المتواجدان فى بعض مفاصل الإدارة،تمييع الوظائف السامية عبر إسناد بعضها إلى من يمسك الرأي العام رأسه بيديه تعجبًا و حسرة  من  مجرد ذكره فى الشأن العام،…

و ما من سبيل إلى إصلاح إداري   سريع المفعول ينتزع ثقة و إعجاب الجميع،إلا بإرساء معايير  صارمة  لانتقاء الذين  سيُقَيَّدُونَ بأمانة الشأن العام؛و تنقسم المعايير المنوه عنها إلى معايير إقصائية و معايير ترجيحية.

و يقصد بالمعايير الإقصائية المعايير  التى تعتبر “معايير صِحَّةِ”التسمية فى الوظائف العمومية و التى إن لم تتوفر انتفت أهلية الانتساب إلى المأموريات العمومية  و من أهم هذه المعايير:

أولا-الكفاءة العلمية: و يستدل على ذلك بالمؤهلات العلمية مع واجب الانتباه إلى أمرين اثنين  استجدا و استفحلا فى قطرنا هذا أولهما شيوع ظاهرة تسمين السير الذاتية بدبلومات و تجارب  و معارف فى اللغات  ما أنزل الله بها من سلطان و ثانيهما وجود حملة شهادات كحملة الأسفار شهاداتهم تشهد عليهم لا لهم.

ثالثًا-الخلو من سوابق الفساد:و هنا يتعين على الإدارة الموريتانية “إعداد قائمة صفراء”تضم كل المسيرين الذين ثبتت عليهم قضائيًا أو اعترافا(الاعتراف سَيِّد الأدلة)خروقات فى مجال تسيير المال العمومي.

و الغرض من إعداد اللائحة الصفراء هو تفادى تعيينها فى وظائف تيسيرية(و جازت لها الوظائف غير التسييرية كالاستشارية و نحوها) لمدة خمس سنوات تعزيرًا لها   و تقدير لمشاعر الرأي العام من دافعي الضرائب.

أما المعايير الترجيحية التى يتعين الانتباه لها كلما توفر الشرطان الإقصائيان المنوه عنهما فمن أهمها:

١-الانتساب الشرعي للوظيفة العمومية عبر المسابقة: فمن غير الوارد أن تسند مهام عمومية لغير الموظفين أو لموظفين دخلوا الوظيفة العمومية تسللا و لِوَاذًا فى حين أن ثمة موظفين عموميين ولجوا غلابا و مسابقة مازالوا على “قارعة الطريق”أو فى “مرآب الانتظار”؛

٢-التمييز الإيجابي لصالح الفئات الأقل حظًا فى المشهد الإداري:
إذا توفر الشرطان الإقصائيان فعلى الإدارة إيلاء كامل الانتباه و فائق العناية للنساء  و الشباب و بعض الأعراق و الشرائح التى  يفقأ العينَ ضعف ُحضورها بالمشهد الإداري.

المختار ولد داهى

شاهد أيضاً

دلائل النبوة / محفوظ ولد ابراهيم فال

كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم مولد أمة وحضارة تنتظرها البشرية كلها احتياجا واضطرار وينتظره …