نحن والصحراء و المغرب

كل ماتسعى إليه لوبولوزاريو هو أن تجتر
الأطراف لإحداث.بلبلة تجعل الأمم المتحدة مضطرة للتدخل من جديد كسبا لتوسيع الدائرة لوبولوزارية …


كانت الجبهة ذكية فى اختيار الظرف إلا أنها لم تضع فى الحسبان أن الحرب ليست كما كانت بمعني أن قوة الجيش تكمن فى مدى مستوى الجلد والصبر والتجشم للتحرك عبر الجبال وبين المجابات فى الصحارى المترامية ..هذا صحيح وهو نقطة قوة الصحراء وموريتانيا فى حرب السبعينات ..


أما اليوم لم يعد الأمر على ماكان عليه فقد أصبحت قوة الجيش بل وقوة الدولة تقاس بمستوياتها التقنية وذلك مايجعل كل الأطراف تضع حسابات لبعضها ولا أعنى هنا تقنية تيكنولوجيا السلاح وحدها فحسب وانما تقنية الجيوسياسية والفكرية …
ترى البولوزاريو جبهة الصحراء أن إرباك حركة التبادل التجاري بين المغرب وموريتانيا سبيل مناسب لإذكاء جذوة حربها الباردة لاكنها لم تدرك أنها وضعت بذلك إشارت مرور حمراء فى العمق الإفريقي جنوب الصحراء ..


أمانحن فى موريتانيا فلم نر بدا من الحياد والحذر كل الحذر من الإستجابة لأي اجترار من أي طرف كل ماعلينا هو تحصين حوزتنا الترابية وعلاقاتنا الدبلماسية مع كل الجهات…
والحذر كل الحذر من عبور المنطقة المعزولة لان اصابة أي موريتاني هناك تجعلنا مجبرين على الرد بالمثل وذلكم هو الشرك الذى يراد لموريتانيا الوقوع فيه ..
فقط على الاخوة فى الدولتين أن يسألو السنغال عن فحوى رسالة المخابرات الفرنسية لتى أرسلت اليها أيام أزمة الزوارق بين موريتانيا والسنغال..


عاشت موريتانا أولا..
عاش اخوتنا فى الدين والثقافة
عاشت الشقيقة ..
نرجو من الله العلي القدير ان يحفظ الجميع وان تعود المياه لمجاريها فى كل القنوات .


سيد احمد ول الرئيس

شاهد أيضاً

رسالة إلى فخامة رئيس الجمهوريةالسيد محمد ول الشيخ الغزانى

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين. نصيحتي لصاحب الفخامة رئيس الجمهورية الإسلامية …