بيان من الهيئة الموريتانية للأقلام النسائية

بيان
تابعنا في الهيئة الموريتانية للأقلام النسائية بكل ارتياح خطاب السيدة الأولى الدكتورة مريم بنت محمد فاضل، ضمن فعاليات المؤتمر الثامن لمنظمة المرأة العربية، المنظم تحت شعار (المرأة العربية والتحديات الثقافية)، وإننا كنساء قررن توحيد الجهود وتسليط الضوء على المنجز الثقافي للمرأة الموريتانية ومن ثم السعي في النهوض بواقعها في شتى المجالات، نثمن هذا الخطاب الثري نصا ومضمونا، الناضح بدلالات الانشغال باهتمامات المرأة الموريتانية والعربية ومعاني التأثر بهمومها.

إن هذا الخطاب بما استُعرض فيه من تحديات جوهرية تواجه المرأة، بدءا من إشكالية التعليم، مرورا بقضايا العنف الأسري، ووصولا لضعف التمثيل في دوائر القرار، وما حث عليه من وضع لاستراتيجيات تزيح كل الحواجز التي تحول دون قيام المرأة بدورها المنتظر في مجتمع يسعى حثيثا نحو التطور والتقدم، ليمثل صميم الأهداف التي تتبناها وتهدف إلى تحقيقها هيئتنا الثقافية.

وبناء عليه فإننا نتقدم بوافر الشكر و التهانئ للسيدة الأولى على هذا الخطاب الذي لامس في أبعاده الإنسانية و الثقافية والاجتماعية والسياسية وجدان المرأة الموريتانية، التي ناضلت وتناضل لفرض مكانتها والقيام بدورها على أكمل وجه كشريك في عملية البناء والتنمية.

عن الهيئة الموريتانية للاقلام النسائية
نواكشو/24/فبراير/2021

شاهد أيضاً

لقاحات كورونا تنضب لدى أكبر منتج لها في العالم

وسط الموجة الجديدة والمتسارعة من وباء كورونا، ومع سعي معظم دول العالم لتطعيم شعوبها ضد …